التعليم
نصائح للحصول على الدعم المالي من الجامعات
17 يوليو، 2017
بواسطة أراجيك / ARAGEEK
للمزيد عن هذا الموضوع إنزل الى الأسفل

مقالات يوريبورت مستمرة

 

إذا كنت تحلم بالدراسة في الخارج، فبالطبع ستُمثل لك تكاليف الدراسة أكبر المُعوقات التي تقابلها، لذلك تُقدّم كثير من الجهات المُساعدة للطلاب من خلال الدعم المادي لها، وفي الحقيقة حصولك على بعض أشكال الدعم المادي وأن تُصبح أحد هؤلاء الطلاب الذين يتم اختيارهم لدعمهم ماديًا ليس بالأمر السهل، بل يحتاج إلى جهد ومثابرة وإصرار وتركيز.

وتتعدد مصادر الدعم المادي التي يُمكن للطالب الحصول عليها بين الدعم المادي الذي تُقدّمه المنح من خلال المؤسسات العالمية، أو الدعم المادي الذي تُقدّمه الجامعات نفسها.

وتُقدّم الجامعات أحيانًا بعض الدعم المادي بشكل كلي، ودعم مادي يُقدّم بشكل جزئي …

يُقدم الدعم المادي الكلي هذا الدعم عن طريق مؤسسات عالمية أو حكومات بعض الدول، وأحيانًا يُقدّم من الجامعات نفسها، ولا شك أنّه من أصعب أشكال الدعم التي يُمكن الحصول عليها، فالطالب الذي يحصل على هذا النوع من المنح يجب أن يُبرز جديته ويبذل جهدًا كبيرًا في تقديم الأوراق التي تُثبت أحقيته ليكون مؤهلًا لها، فهذه المنح تكون شديدة التنافسية بين المرشحين لها.

لذلك يلجأ بعض الطلاب إلى الدعم المادي الجزئي الذي تتكفل الجهة المُقدّمة له بجزء من مصاريف الدراسة، فقد يخفف قليلًا من تحمّل كل التكاليف الباهظة للدراسة، وفي ذات الوقت يأمل الطلاب أن تكون التنافسية في هذا النوع من الدعم أقل من المنح التي تتكفل بتكاليف الدراسة كلها.

وهذه بعض النصائح التي ستُساعدك أثناء التقدّيم على الدعم المادي في أي جامعة …

ابحث عن الفرصة المُناسبة لك

لا شك أنّه من الرائع أن تراودك أحلام الالتحاق بجامعة هارفرد أو ستانفورد، لكنه من الأروع عدم الانتظار ومرور الوقت حتى تأتي هذه الفرصة المنشودة، وأن تُسابق الزمن وتلتحق بأي جامعة مهما تكن لتحقيق حلمك، فأحيانًا نستمر في السعي وراء فرصة مُعينة وعندما لا تأتي نظن أننا فشلنا ويغيب عنا حقيقة أننا قد نكون غير مؤهلين لهذه الفرصة في هذا الوقت، قد نكون في حاجة لبذل مزيد من الجهد، قد نكون في حاجة لثقل خبراتنا بشكل أكبر.

قد يسعى طالب للحصول على الدعم المادي المُقدّم من منحة أو جامعة معينة، و لا يتم قبوله في كل مرة غير مُدرِك أنّ مؤهلاته غير مناسبة للحصول على هذه المنحة الآن، فعلى سبيل المثال تتطلب هذه المنحة لدراسة الماجستير حد أدنى لعدد سنوات خبرة في العمل لا يمتلكها حتى الآن، بالتالي لن يتم قبوله في هذه المنحة بالأخص وعليه أن يبحث عن منحة أخرى تُناسب وضعه الأكاديمي والمهاري، لذلك من الأفضل البحث عن فرصة أخرى أكثر ملائمة لمؤهلاته وإمكانيته الحالية، وفي النهاية قد يكتشف أنّ حصوله على أحد الفرص بأحد المنح أو الجامعات غير المعروفة التي لم يسعى إليها خطوة من الخطوات في طريق تحقيق حلمه وبناء مُستقبله.

جهز جميع أوراقك المطلوبة

إذا كانت مؤهلاتك تُناسب شروط منحة معينة تُقدّم دعمًا ماديًا ومناسبة لك، فيجب أن تتعرف على الأوراق المطلوبة، تقوم بقراءتها أكثر من مرة، تبدأ في تجهيزها من وقت مُبكر حتى تتسنى لك الفرصة لإتقانها بالشكل المطلوب، يُمكنك أن تبحث عن صديق لديه خبرة وتعرض عليه الأوراق التي ستقوم بتقديمها، وربما تستعين بأحد المُعلّمين المُتخصصين على شبكة الإنترنت في كتابة الخطابات التي سوف تقوم بتقديمها مثل الخطاب الذي تذكر فيه أسباب عدم قُدرتك على تحمل تكاليف الدراسة، فهناك بعض الجامعات التي تطلب خطابًا مذكور فيه الأسباب التي دفعتك للتقديم للحصول على الدعم المادي، وكذلك الإثباتات التي تؤكد عدم قدرتك على تحمل هذه التكاليف مثل كشوف حسابات والدك أو والدتك في حالة تقديمك على البكالوريوس، أو كشف حسابك في حال تقديمك على الماجستير، وتختلف متطلبات كل منحة أو جامعة، لذلك عليك التعرُّف على الشروط والأوراق المطلوبة للفرصة التي تتقدم لها بالتفصيل، واستكمال هذه الأوراق في وقت يسمح لك بمراجعتها أكثر من مرة والتعديل عليها.

اثبت جاهزيتك وجديتك

إثباتك لعدم قُدرتك على تحمل تكاليف الدراسة غير كافيًا حتى يتم قبولك، فهناك المئات بل الآلاف غير قادرين على تحمل تكاليف الدراسة، لكن هناك منهم القليلون الذين يستطيعون إثبات الجدية والجاهزية لحصولهم على هذه الفرصة، فالطالب الذي يحصل على الدعم المادي هو الذي يستطيع إقناع الجهة المانحة أنّ الظروف المالية بالفعل تُعيق طريقه وخططه التي من المُفترض أن تكون واضحة له ولهم، وهو الطالب الذي يستطيع إثبات تميُزه وتفوقه وإصراره الشديد للحصول على هذه الفرصة، وأنّ هناك أهداف مُعينة يُدركها يسعى للوصول إليها لتحقيق حلم مُعين، أمّا ما يُثبت اجتهاده وبذله لكثير من الجهد قد يتمثل في تفوق أكاديمي أو خبرة عملية من خلال عمل رسمي أو عمل تطوعي، أو مشروع ما شارك فيه أو إنجاز حققه أو مسابقة نال على الفوز فيها وغير ذلك.

جرّب مرة تلو الأخرى (لا تتوقف)

قد يظن الكثيرون من الطلاب أنّ التميز لا يُحقّقه إلّا قلة من الأشخاص الموهوبين، ولكن في الحقيقة الطالب المتميز هو الذي واصل السعي والمُثابرة، وهزم اليأس الذي يتعرّض له عند كل مُشكلة أو عائق يقف في طريقه، فالطالب المُتمّيز الذي يحصل على هذه المنح لابد أن يكون بذل كثيرًا من الجهد، ثُم وصل لهذا النجاح بعد إخفاقات كثيرة.

لذلك إذا أردت أن تكون أحد هؤلاء الطلاب، يجب أن تجتهد وتُجرّب وإذا أخفقت تُجرّب مرة أخرى، وتبحث عن فرصة أكثر ملائمة لك، تبحث عن الأسباب التي أدت لهذا الإخفاق وتُحاول مُعالجتها، تقوم بتحسين وتعديل الأوراق التي قُمت بتقديمها للحصول على الدعم المالي، تبحث عن أشخاص يعملون بهذا المجال يُساعدوك لإعطاء نصائح للحصول على هذا الدعم.

ابحث عن مصادر أخرى: (العائلة، القروض)

دائمًا هناك طريق يُمكن اللجوء إليه عندما لا تستطيع تحقيق الأهداف التي تتمنى الوصول إليها، فيُمكن البحث عن بدائل تحلّ محلّ الخطط الأولى، فإذا لم تستطع تحمّل تكاليف الدراسة فيمكنك أن تطلب الاقتراض من أحد أفراد عائلتك على اعتبار أن تقوم برّدهم إليه في وقت لاحق، فقد أظهرت دراسة صادرة من معهد التعليم العالمي أنّ 65% من الطلاب الذين يدرسون في جامعات خارج بلادهم يعتمدون على أهاليهم وأقاربهم في تحمّل تكاليف الدراسة.

وكذلك يُمكن اللجوء إلى القروض المالية المُقدمة للطلاب، ففي الأغلب قد يصعب الحصول على قرض إذا كنت طالبًا تدرس خارج بلادك، فالقروض الطلابية تكون مُقدّمة للطلاب المنتمين لنفس البلد من حكومة بلادهم، لكن هناك بعض الجهات والمؤسسات الخاصّة التي تُقدّم الآن قروضًا للطلاب الأجانب، فهذا المورد قد يُعالج العائق المالي ويزيل العبء عن الطالب، ويُساعده لتأجيل دفع هذه التكاليف على فترة أطول، يُمكنك تفقد هذه الروابط للتعرّف عليها:

internationalstudent | oas

وفي النهاية، تتعدد وتختلف المُحاولات التي قد يقوم بها كل طالب في طريقه، فأنت كطالب أكثر شخص بهذا العالم على دراية بمهاراتك وإمكانياتك ودوافعك، وتستطيع تقييم كل فرصة هل تناسبك أم لا؟ هل تستحقّها أم لا؟ هل عليك بذل المزيد للوصول إليها؟ ولكن ما يُعد قاعدةً عامةً هو أنّ الطلاب الذين يحصلون على دعم مادي بغض النظر عن اختلاف الجهة المُقدمة هم طلاب اجتهدوا وبحثوا كثيرًا، واتضحت وظهرت جديتهم وأهدافهم ونجحوا في إثبات ذلك، فاستطاعوا الحصول على المُساعدة.

 

 


صور مختارة


مقالات ذات صلة

لا يوجد أي مقالات أخرى عن هذا الموضوع

أرشيف المقالات

صنف

القائمة