التعليم
كيف تتعامل مع الأفراد المختلفين عنك في الفصل الدراسي؟ 5 خطوات تساعدك على ذلك
22 أكتوبر، 2017
بواسطة أراجيك تعليم
للمزيد عن هذا الموضوع إنزل الى الأسفل

مقالات يوريبورت مستمرة

 

التواجد في فصل دراسي مع مجموعة متنوعة من الأفراد، الذين يحمل كلًا منهم فكره ومعتقده الخاص، قد يكون من الأمور الصعبة على بعض الأشخاص؛ لأنّ ذلك يتطلب منهم مجهود حتى يمكنهم التعامل مع المختلفين عنهم، وبالتأكيد أغلبنا مر بمثل هذا الموقف، أن يكون معنا شخص يختلف عنّا في الكثير من الأشياء، ويجمعنا معه العديد من التعاملات، لذلك في هذا المقال نحاول توضيح كيفية التعامل مع الأفراد المختلفين عنك داخل الفصل الدراسي.

 

الاختلاف شيء صحي تمامًا

 

عليك أن تعرف في البداية أنّ وجود اختلاف بين الأفراد في الفصل الدراسي، هو شيء صحي تمامًا؛ لأنّ التنوع في طريقة التفكير مثلًا يضمن لك قدرًا عاليًا من الاستفادة، وكذلك كلما أردتم إنجاز شيء معين، ستكون هناك مساحة لأفكار كثيرة، حيث أنّ كل فرد سيحاول الوصول إلى تصور بناءً على فكره، وبالتالي الناتج هو الحصول على مقترحات متعددة.

 

كما أنّ وجود هذا الاختلاف يجعلك تعرف العديد من الثقافات والأفكار الأخرى عن قرب، وهو ما يجعل عقلك يعمل دائمًا للتعامل مع هذا الاختلاف، ويجعلك تقيم أفكارك بشكل مستمر، للتعديل عليها سواءً بالحذف أو الإضافة، وذلك طبقًا لاستفادة معينة حصلت عليها من المختلفين عنك. على عكس وجودك في بيئة تجمعك مع المتشابهين معك، لن يكون هناك أي جديد، وبالتالي فإنّك لن تعرف شيئًا مختلفًا من خلال الأفراد الموجودين.

 

الخطوة الأولى: احترم هذا الاختلاف

 

أول شيء عليك أن تقوم به هو أن تحترم هذا الاختلاف، مما يعني عدم السخرية من أفكار الأشخاص، أو التقليل منها لأي سبب، حتى وإن كنت تراها غير منطقية بالنسبة لك.

 

فالاحترام هنا هو ما سوف يوفر مساحة من الود بينكم، ويجعل التعامل مع المختلفين أمرًا يمكن تحقيقه؛ لأنّ الشخص عندما يشعر بأنّك تحترم ما يؤمن به من أفكار، فإنّه سوف يتقبلك بسهولة، وبالتالي يتوفر مناخ آمن بينكم للتعامل.

 

الاحترام هنا لا يعني أن تغير رأيك من أجلهم، لكن يعني أن تظهر لهم تقديرك لما يعتقدونه.

 

الخطوة الثانية: استخدم عقلك دائمًا

 

وجودك في بيئة متنوعة من الأفكار والآراء والمعتقدات، يعني أنّك في حاجة إلى استخدام عقلك دائمًا، حتى يمكنك تحليل الأفكار التي تستمتع إليها. فالتعديل على الأفكار الذي ذكرناه في المقال، سواءً بالحذف أو الإضافة، لن يحدث إذا كنت غير قادرٍ على التفكير فيما تسمع.

 

عندما تستمع إلى أفكار المختلفين عنك، فإنّك تضع نفسك في طريق البحث وراء أفكارك، فحديثهم سوف يوضح لك بعض الجوانب الناقصة في فكرتك، وكذلك بعض الجوانب المميزة في أفكارهم، وبالتالي تكتمل الصورة في ذهنك حول أفكارك، وتمنح لنفسك فرصة أن تزداد قناعة بها.

 

كما أنّ استخدام العقل هنا قد يساعدك في التخلص من بعض الأفكار أو المفاهيم الخاطئة، سواءً في أفكارك الشخصية، أو حول أفكار المختلفين عنك، لا سيما أننا نضع بعض الافتراضات ونظن أنّها حقيقة، وبالتالي من خلال التعامل نكتشف إن كانت حقيقة فعلًا أو لا، ونحصل على فرصتنا من أجل التعديل في الأفكار الخاطئة، والتأكيد على الأفكار الصحيحة.

 

الخطوة الثالثة: حاول الوصول إلى أرضية مشتركة واحدة

 

وجود اختلاف بينك وبين الأشخاص داخل الفصل يعني أنّ هناك أفكارًا متنوعة بينكم، وكل شخص يعتقد أنّ فكرته هي الصحيحة، لكن في هذه الحالة يمكنك أن تحاول الوصول إلى أرضية مشتركة واحدة.

 

مثلًا لو طلب منكم المعلم تنفيذ مشروع معين، فالأرضية المشتركة هنا هي رغبتكم في إتمام هذه المهمة بأفضل صورة ممكنة، وبالتالي فهذا ما سوف يجعلكم تعملون معًا لتنفيذ المشروع.

 

وجود الأرضية المشتركة سوف يجعل هدفكم واحد باختلاف الطريقة، وهنا سوف يحدث تعاون للتوحيد بين هذه الطرق، فتكون عملية طرح الأفكار هنا للبناء لا الهدم.

 

الخطوة الرابعة: تجنب الجدال

 

طالما نتحدث عن الاختلاف، فإنّه من المتوقع أن تجد إصرارًا لدى البعض في محاولة إثبات أن فكرته هي الصحيحة، وهو ما قد يجعل النقاش بينكما يتحول إلى جدال، وهو شيء غير محبب بالمرة.

 

فالجدال هو من أكثر الأشياء التي يمكن أن تساهم في تدمير علاقتك مع الآخرين، وتجعل عملية التعامل مع أي شخص مختلف عنك صعبة تمامًا. لذلك كلما تجنبت الدخول في أي جدال، ستجد أنّ التعامل مع الآخرين يصبح أسهل.

 

الخطوة الخامسة: تذكر، أنت تختلف مع الأفكار لا الأفراد

 

يجب أن تتذكر دائمًا أنّ أي اختلاف موجود بينك وبين أي شخص، هو اختلاف مع الأفكار في المقام الأول، ولكل شخص حرية الاعتقاد في الأفكار التي يقتنع بها. لكن في النهاية فإنّ الحديث بينكما دائمًا يركّز على الأفكار، بينما لا يتطرق أحدكما إلى الأفراد أنفسهم أو نقدهم والتقليل منهم.

 

فهذا الأمر يجعل تعاملك مع الأشخاص يأخذ منحنى جيد؛ لأنّ كل طرف يعرف أنّ الآخر لن يتعرض لشخصه، وأنّ الحديث سوف يرتكز على الأفكار فقط.

 

هذه الخطوات سوف تحتاج إليها دائمًا، وقد تجد بعض التحديات في المحافظة عليها في الأوقات الصعبة، لكن محاولتك تنفيذها سوف يساعدك في التعامل مع المختلفين عنك داخل الفصل الدراسي، وتذكر أنّ الاعتذار في حالة الخطأ لا يقلل منك أبدًا، بل إنّه يضيف إليك، فإذا وجدت نفسك أخطأت مرة في التعامل مع أحدهم، لا تتردد في الاعتذار له؛ لأنّ ذلك سوف يجعل الأمور تعود إلى مجراها الطبيعي، وأن تظل علاقتك جيدة مع زملائك، وهو المطلوب.

 


صور مختارة


مقالات ذات صلة

كيف تستعد للامتحان؟
إقرأ المزيد ←

أرشيف المقالات

صنف

القائمة