فئات أخرى
من مفرق دارينا إلى المغارة الاستوائية.. أحلامٌ تحققت!
8 فبراير، 2018
بواسطة هنا صوتك
للمزيد عن هذا الموضوع إنزل الى الأسفل

مقالات يوريبورت مستمرة

من مفرق دارينا إلى المغارة الاستوائية.. أحلامٌ تحققت! "لا تهمني الألقاب ولا أكترث لما يقوله الناس أني أعمل في تقديم القهوة"، تقول دارين كعكة 28 عاماً، التي حولت سيارة فولكس فاغن إلى "موقف لتقديم المشروبات الساخنة" في طرطوس الساحلية بالتعاون مع صديقها إيهاب، ليكسرا بذلك نمطية المجتمع الذي يتغنى بألقاب كالمهندس والطبيب والأستاذ. فإيهاب مهندس، ودارين مترجمة وأخصائية في العنف القائم على النوع الاجتماعي، ويحضران لرسالة الماجستير الخاصة بهما، ورغم أن لكل منهما وظيفته وعمله؛ إلا أنهما قررا البدء من جديد. تقول دارين: "منذ عشر سنوات وأنا أعمل لدى الآخرين. حان الوقت الآن لأفتح مشروعي الخاص." الفكرة نفذها الشاب والشابة في 28 من شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، يصفها البعض بالجريئة والأولى من نوعها في طرطوس، لتصبح "الفولكس فاغن" استراحة يقدمان من خلالها القهوة والنسكافيه والعديد من المشروبات الساخنة، مطلقين عليها اسم "ع موقف دارينا." "رسمة حطيتها أنا وصغيرة... وكانت حلم" تحكي دارين قصة الفكرة، ليتردد صداها لدى إيهاب الذي شجعها وشاركها في تنفيذ المشروع، فتمكنوا معاً من الحصول على منحة مشاريع صغيرة من دائرة العلاقات المسكونية والتنمية. GOPA رغم أن المشروع استغرق سنة كاملة ليبصر النور بسبب الصعوبات التي أعاقت افتتاح القهوة لأكثر من مرة؛ إلا أن دارين وإيهاب لم يفكرا للحظة بالتوقف والاستغناء عن المشروع. ليستثمرا وقتهما في تعلم دارين كيفية صنع المشروبات الساخنة من الإنترنت، بينما إيهاب كان يراسل شركة فولكس فاغن ليتأكد من التعديلات التي سيقوم بها على السيارة. "قهوة ع مفرق دارينا" تستقطب حالياً الكثير من الزبائن منهم عابرو سبيل والكثير من القاصدين الذين يرغبون بتشجيع هذا النوع من المشاريع وخاصة التي يقوم عليها الشباب. حتى أنه استغرق لقائي معهم دقائق كثيرة في انتظار دوري لمقابلتهم وكتابة هذه السطور.

صور مختارة

لا يوجد أي صور مختارة.

مقالات ذات صلة

غابة استوائية من عمل رجل سوري!
إقرأ المزيد ←
من مفرق دارينا إلى المغارة الاستوائية.. أحلامٌ تحققت!
إقرأ المزيد ←
ما هي المنحة الدراسية، وما أنواعها؟
إقرأ المزيد ←

أرشيف المقالات

صنف

القائمة