الصحة
كيف نحصل على ماء نقي وصالح للشرب عند عدم توفر المياه
يناير 19, 2017
بواسطة موقع الباحثون السوريون
للمزيد عن هذا الموضوع إنزل الى الأسفل

مقالات يوريبورت مستمرة

المقالة من موقع الباحثون السوريون:


الماء من أساسيات الحياة يلي ما منقدر نستتغني عنها.. وبوقت انقطاع الماء، لازم نعرف كيف نتصرف وما نسمح باستهلاك مياه ملوثة ممكن تضر صحتنا وصحة أطفالنا..

 رح نحكي بهالمقال عن عدة طريق لتنقية المياه لتصير صالحة للشرب، حسب نوع المياه والمعدات الموجودة عند كلّ شخص ممكن يعرف شو هي طريقة التنقية الأفضل إلو.  

 الماء سائل عديم اللون والطعم والرائحة، ولكن ليس كلّ ماء يملك هذه الصفات هو نقي وصالحٌ للشرب، بل يمكن أن يحتوي على بعض الملوثات التي لا نميزها بحواسنا وتحتاج لاختبار للتأكد من خلو الماء منها. فما هي الملوثات التي يمكن أن نجدها في المياه؟

 العضويات الممرضة: بالنسبة للمياه المأخوذة من الطبيعة، قد تحتوي على أنواعٍ من الطفيليات والجراثيم والفطور والفيروسات، هذه الممرضات قد تسبّب الإسهالات والحمى والتهابات الجهاز الهضمي وخاصة لدى الأطفال وكبار السن وضعيفي المناعة.

  الملوثات الكيميائية: نواتج نفايات وتصريف المعامل والمصانع، قد تتضمن مواداً كيميائية سامة منها المعادن الثقيلة، الأملاح المعدنية، والزيوت الثقيلة.

 الملوثات الإشعاعية: وهي أيّ مواد تحتوي جرعة إشعاعية.

 الغبار والأتربة والشوائب والأوساخ الدقيقة: قد تكون مرئية أو دقيقة بحيث تسبّب تغيراً في لون المياه، ويمكن التخلص منها بالفلترة.

 إذا كان الماء غير متوفر أو إن كنت تشكّ بنقاوة مياه الخزان، فالمصادر التالية قد تكون آمنةً للشرب بعد تنقيتها:

  - مياه المطر  

- البحيرات  

- الأنهار والمجاري المائية  

- الينابيع والآبار الطبيعية  

- البرك  

وعليك أن تنتبه أنّ الغلي يزيل الممرضات ولكنه لا يتخلص من الملوثات الكيميائية، وكذلك إذا كانت المياه غير صافية المظهر (غائمة) فعليك فلترتها قبل الاستعمال.  

لضمان سلامة الماء الطبيعي ابتعد عن مصادر المياه القريبة من المعامل والمجاري ومواقع رمي القمامة وأماكن تخزين مستلزمات الزراعة كالمبيدات والأسمدة.    

 

أولاً- التنقية بالغلي:  يفيد غلي الماء في تعقيمه من أكثر الممرضات البيولوجية، يجب أن تغلي الماء لمدة 3-5 دقائق على الأقل (ابدأ حساب الدقائق بعد بداية الغليان وليس قبل). لكي لا تخسر كثيراً من الماء بالتبخر أثناء الغلي بإمكانك وضع غطاء معدني نظيف فوق القدر بشكلٍ مائل بحيث تتجمع عليه قطرات البخار وتعود لتنزل في القدر نفسه لتتابع الغليان.  

عند غلي الماء لمدة 15-20 دقيقة سوف تتخلص من 99.9% من الكائنات البيولوجية الممرضة، كما يتمّ تبخير كثيرٍ من الكيميائيات الضارة، ولكن لا يتم التخلص من المعادن والأملاح المعدنية والشوائب الصلبة.  بعد الغلي، اترك المياه لترقد وتترسب أيّ شوائبٍ متبقيةٍ فيها، عند وجود شوائب، قم بسكب الماء ببطءٍ إلى وعاء آخر بحيث تنقل فقط طبقات الماء الخالي من الشوائب.    

ثانياً- الفلترة والترشيح:  تستعمل الفلترة للتخلص من الشوائب والأتربة والطفيليات وغيرها من ملوثات المياه. تعتمد فلترة المياه يدوياً على الجاذبية، حيث يتم سكب الماء الملوث فوق عناصر الفلترة وبفضل الجاذبية تعبر المياه عبر تلك المواد المفلتِرة وتنساب نقية من الأسفل. يمكن صنع أداة ترشيحٍ منزلية بسيطة باستخدام المواد التالية:  قطع فحم ناعمة، حصى ناعم، رمل ناعم نظيف، قطن طبي أو أوراق ترشيح.  نحضر قنينة بلاستيكية ونقوم بقص الجزء العلوي منها، وصنع ثقوب في قاعدتها، نضع في الأسفل عند الثقوب طبقة من القطن الطبي أو ورقتي ترشيح عند توفرها، ونضع فوقها طبقة من الرمل، أعلاها طبقة من قطع الفحم، وفوقه الحصى.  نصبّ الماء داخل القنينة فوق عناصر الفلترة، تعبر المياه من خلالها ثم تنساب من الثقوب. هذه العملية سوف تكسب المياه لوناً غير مستحب ويجب أن يتمّ غلي الماء أو تعقيمه بعد الفلترة قبل أن يتمّ استعماله.    

ثالثاً: أقراص التعقيم:  مثل أقراص اللودين، الكلورين والأيودين، وهي تستخدم بشكلٍ أساسيّ من قبل الرحالة الذين يقضون وقتاً في أماكن طبيعية بعيدةٍ عن المناطق الحضرية، وهي غير منتشرةٍ في سوريا، وما يجب أن نعرفه عنها هو أنّها تقتل البكتيريا والعضويات الممرضة فقط، وتعطي طعماً مراً للمياه، ولا يجب تعاطيها من قبل الحوامل والنساء فوق الـ50 سنة.  

يتمّ استعمال هذه الأقراص بتدفئة الماء قليلاً كي يسهل ذوبان القرص فيه، يوضع قرص واحد لكلّ ليتر من الماء ويترك لمدة نصف ساعة على الأقل قبل الاستعمال.    

رابعاً- تطهير المياه من العناصر الممرضة في الحالات الإضطرارية: يمكن إضافة بضع نقاط من المبيض المنزلي (كلوروكس) للحفاظ على نقاوة الماء من البكتيريا والممرضات، اقرأ على علبة الكلوركس ما هو تركيز الكلورين فيه (يكون عادةً 5.2 - 8.2 %) عند هذه التراكيز قم بإضافة مقدار 4-5 نقط فقط لكل ليتر من الماء، أو ملعقة صغيرة لكل 5 غالونات. (لو وجدت التركيز مختلفاً قم بإعادة حساب المقدار اللازم إضافته تبعاً لذلك)  

لا تشرب الماء مباشرة بعد إضافة المبيض بل اخلطه جيداً وانتظر على الأقل ساعةً كاملة قبل الاستخدام. وبشكلٍ عام لا تستعمل هذه المواد إلا عند الاضطرار واحذر من الخطأ في إضافة مقدارٍ زائد لأنّها سامة عند الإكثار منها.    

خامساً- التقطير: يحتاج التقطير إلى أدواتٍ خاصة ويستهلك الكثير من الطاقة عن طريق الحرارة المستمرّة، ولكنه يعدّ من أكثر طرق تنقية المياه كفاءة في التخلص من كلّ من الممرضات والشوائب.  

يقوم مبدأ التقطير على غلي الماء بشكلٍ مستمرّ مما يجعلها تتبخّر وتتصاعد إلى الأعلى على شكل بخار، يتكثف البخار مرّة أخرى على شكل قطراتٍ عند ملامسته سطحاً بارداً ثم يتمّ تنقيط تلك القطراتٍ إلى وعاء نظيف.  

يمكن شراء أدوات التقطير من شركات الأجهزة المخبرية، كما يمكن صنعها في المنزل باستخدام قدر للغليان وفوقه قمع لتجميع البخار نحو ممرّ زجاجي طويل بارد يتكاثف البخار على جدرانه الداخلية، ينحني هذا الممرّ إلى الأسفل في نهايته ليعود الماء المتكاثف ويصبّ نقياً في قدر التجميع.    

سادساً- تخزين المياه بشكل سليم:  بعد أن حصلنا على مياه صالحةٍ للشرب، يجب أن نقوم بتخزينها بطريقةٍ تضمن الحفاظ على سلامتها. يتمّ ذلك باستخدام عبواتٍ (بلاستيكية أو زجاجية) نظيفة ومغلقة بشكلٍ جيد، تحقق من مصدر العبوة وماذا كانت تحوي مسبقاً، ولا تقم باستعمال أيّ عبوةٍ كانت تحتوي على مواد سامة أو كيمياويات حتى لو غسلتها. احتفظ بالعبوات المغلقة في مكانٍ بارد ومعتم، سجل على كلّ منها تاريخ التعبئة كي لا يتمّ استخدام المياه المخزنة لمدةٍ تزيد عن 6 أشهر


صور مختارة


مقالات ذات صلة

كيف أزيل آثار قرص الناموس
إقرأ المزيد ←
بدانة الأبوين وتأخر نمو الأطفال
إقرأ المزيد ←
الوجبات السريعة وتأثيرها على الصحّة
إقرأ المزيد ←

أرشيف المقالات

صنف

القائمة