فئات أخرى
كيف احدد وأصل لغايتي في الحياة؟
إبريل 20, 2017
بواسطة صوت الشباب
للمزيد عن هذا الموضوع إنزل الى الأسفل

مقالات يوريبورت مستمرة

هذا هو السؤال الصعب في حياتنا المليئة بالعديد من الخيارات والمسارات المتنوعة بالإضافة لوجود أنماط معيشة مختلفة جعلت من الصعب على الإنسان أن يقرر أياً منها يريد في هذا العالم الكبير. وطبعاً فإن هذا القرار لن يكون مثالياً حتى يتم التحضير له بطريقة مثالية.

إن العديد من الأشخاص تعتقد بأنها تعرف تماماً مكانها في الحياة، لتكتشف لاحقاً في مرحلة معينة في حياتها بأن هناك العديد من الشكوك تراودها حول ذلك الأمر وبأنها ليست متأكدة مئة بالمئة بأنها اختارت الطريق الصحيح.

هنا تكمن المشكلة، فالفكرة الجميلة عن الأشياء التي لا يمكن الحصول عليها، غالباً ما تقابل بخيبة أمل لحظة تملكها. طبعاً هناك العديد من الأشخاص التي تبقى محتفظة بصورتها الجميلة عما تريد الحصول عليه لأنها لا تصله أبداُ. ولكن أيضاً هناك الكثير ممن يصلون للمكان الذي يحلمون به ولكنهم يكونون بحالة من عدم الرضى وخيبة الأمل.

بنفس الوقت، يجب عدم تجاهل الأشخاص المحظوظين بما فيه الكفاية لمعرفة بالضبط ما الذي يريدون القيام به في الحياة. ولكن بالمقارنة نجد أن الأغلبية من الناس لا يعرفون ماهية شغفهم أو مواصفات العمل الذي يسعدهم. الأمر الذي يعد مهماً جداً للشعور بالراحة في عملك وتحقيق النجاح على المدى الطويل.

أما بالنسبة لي فقد وجدت أخيراً مرادي في الحياة. وجاء هذا الاكتشاف بعد فترة طويلة من البحث المستمر. ليس هناك مسار أكاديمي اتبعته لتحقيق ذلك، ولكن دعونا نرى ما فعلته ... ربما ستساعدك كما ساعدتني.

1. كن مميّزاً على طريقتك

جميعنا نملك مواهباً تميّزنا عن غيرنا، وبمجرد اكتشافها ستتمكن من تغيير حياتك بأكملها. فتمسّك بما تملكه من مواهب وحكمة وقوة ومهارات وإبداع وحاول أن تتميّز بهم. لدى كل شخص فينا شيء عظيم ليقدّمه، ومعرفة ذلك يعتبر أمراً بالغ الأهمية لإظهار مواهبك ومشاركتها مع العالم ليستفيد منها.

2. تكريس الوقت للوصول إلى هدفك

علينا أن نتفق أولاً على أن العثور على ما تحب في الحياة يحتاج إلى الكثير من الوقت والجهد. لذا عليك أن تكون صبوراً ومتقبّلاً لذلك حتى تستطيع مواجهة التحديات. كما أنه من الضروري أن تكرس الوقت لوضع استراتيجيّة تتيح لك الإجابة على سؤال "ما هو هدفي في الحياة؟"

3. كتابة ما تحبّه ضمن قائمة

قال زيتشيك: "خذ خطوة إلى الوراء واكتشف ما تستمتع به، وتشَعب بالتفاصيل والتفاصيل". أكتب ضمن القائمة الأشياء التي تجلب لك السعادة وتشدك. قد يساعدك أن تتذكر ما كنت تحب في طفولتك. بعدها رتب هذه القائمة حسب الأولويات وأخيراً ترجم هذه الكلمات إلى أفعال.

4. تخلص من الأشياء الصعبة

في بعض الأحيان قد تحاول تطبيق نصف الخيارات الموجودة في القائمة وتشعر بالضيق من أن بعضها تبدو مضيعة للوقت. وهنا عليك التخلص منها والمتابعة لأن ذلك يعد دليلاً على أن هذه الأشياء لا تحاكي شغفك بالحياة.

 

 

5. اجمع حولك الأشخاص الداعمة لك

وفي حال كان ذلك بعيد المنال فأنت قادر ببساطة على المتابعة وحيداً بإيمانك بنفسك وبقدراتك ومن المؤكد بأنك ستجد الأشخاص القادرة على دعمك وتطويرك وأنت بطريقك لتحقيق أحلامك.

6. الوقوف واتخاذ القرارات

غالباً ما نعشق الحلول السهلة التي لا تتطلب الكثير من الوقت والجهد سواء البدني أو العقلي. ولكن صدقوني عندما أقول بأن هناك لذة خاصة للنجاح بعد التعب. فاتخاذ القرارات وتحمل مسؤوليتها، هو الأداة الأكثر أهمية لتشكيل وتطوير شخصيتك، وفي كل خطوة من خطوات رحلتك، سيكون لديك الكثير من القرارات لاتخاذها.

7. النجاح يعني أشياء مختلفة للعديد من الناس (زيغي مارلي)

إن رأي الأشخاص المقربين لك يجب أن يكون بآخر اهتمامك لما يرونه مناسباً أو سخيفاً. لأن القصة نفسها التي تعبر مهمة جداً لأشخاص سيعتبرها البعض الآخر غير مهمة على الإطلاق. لذلك عليك أن تثق بطريقة محاكمتك ورؤيتك للأشياء دون الإنصات لصوت سواك.

 

 


صور مختارة


مقالات ذات صلة

قياساتُ جسمِ باربي تضعُ أهدافاً غيرَ واقعيةٍ للفتيات الصغيرات
إقرأ المزيد ←
السورية يسرى مارديني .. سفيرة النوايا الحسنة
إقرأ المزيد ←
الناس لا يستخدمون كلمات سر امنة لحساباتهم
إقرأ المزيد ←

أرشيف المقالات

صنف

القائمة