فئات أخرى
السلام الضائع
15 يونيو، 2017
بواسطة أصوات الشباب / VOICE OF YOUTH
للمزيد عن هذا الموضوع إنزل الى الأسفل

مقالات يوريبورت مستمرة

صباحات العمر كثيرة لكن الحزن يخيم على تفكيري, أرى بمخيلتي عندما أفتح نافذتي شمس السلام تعم الدنيا حيث لا أصوات لا قذائف ,لا رائحة للموت,أرى عصافير ,أرى عيون ملأت بالفرح ,أرى أطفال يلعبون يصرخون من كثرة السعادة, أرى أبي يعمل في حقل الجوز, أرى طفولتي التي أتمنى أن تعود .

تخيلت نفسي وأنا ذاهب لمدرستي دون خوف أمي من مغادرتي المنزل, أجلس في قاعتي مع أصدقائي, أرى أحلاما لنا بأن نصبح دكتور،مهندس،صحافي،معلم.

أذهب بعد مدرستي للدراسة مع أصدقائي في حديقة جميلة تكسوها الخضرة من ورود حمراء وزهور صفراء وحشائش خضراء.

بعدها نلعب نقفز نطير نضحك من قلوبنا نرى جميعنا الهناء والسعادة تلبس كالثياب للناس.

أرى حمامة السلام تغني, تأخذ غصن الزيتون وتعطينا قبلة ملؤها الأمان تطير أعالي السماء, أرى عيونها السوداء ريشها الأبيض الجميل كقلب أمي الحنونة أتذكر أمي وهي توقظني من نومني بكل هدوء للذهاب إلى المدرسة, تحضر لنا فطورنا، تودعنا على باب البيت ونحن ذاهبون .

وفجأة أفقت من أحلام اليقظة على صراخ أخوتي, ماذا هناك؟؟ !!! كانت الفاجعة أن هناك شهداء في حارتنا والناس يصرخون.

قتلت حمامة السلام وسقط غصن الزيتون….

بقلم: سومر إبراهيم

مشروع موزاييك / مصياف

 

 


صور مختارة


مقالات ذات صلة

الأمن والسلامة مع حوادث قذائف الهاون
إقرأ المزيد ←
12 فرقاً بين المدير والقائد لابد أن تعرفهم
إقرأ المزيد ←
الزنزانة
إقرأ المزيد ←

أرشيف المقالات

صنف

القائمة