التعليم
من حقي أن أبتسم
يونيو 19, 2017
بواسطة أصوات الشباب
للمزيد عن هذا الموضوع إنزل الى الأسفل

مقالات يوريبورت مستمرة


في يوم ماطر ممل وكئيب، فتحت إحدى نوافذ بيتنا المطل على شارع حيينا، أطالع وجوه المارة، وقعت عيناي على ذلك المشهد المضحك المبكي، رأيت طفلين يجمعون بعض النفايات لعلهم يجدون ما يسد رمقهم في هذه الأيام القاسية.

لم يكن هذا المشهد ما لفت انتباهي بذلك العمق.الذي استرعى انتباهي هو عندما وجد أحد الطفلان مرآة مكسورة.

أخذ الطفل يبحث عن مكان نظيف في ثيابه ليمسحها لكنه استغرق وقتا طويلا ليجد بقعة نظيفة ...نظر في المرآة مستغربا كأنه ينظر لشخص لأول مرة يراه، كان مبتسما رغم قسوة حياته، أخذت قهقاهاته ترتفع عندما قال له أخوه: ما بالك هذا أنت من تنظر إليه في المرآة.

كأنه أوقف الزمن وضحكته البريئة، كأنه يقول له من حقي أن أعيش، من حقي أن ابتسم. مضت عدة دقائق و إذ بصوت يصيح له بغضب :أكمل عملك أفضل من أن أقوم بضربك. كان ذاك الصوت لوالده.

سارع بوضع المرآة في جيبه وعاد الحزن إلى وجهه البريء وأكمل العمل مع أخاه. رجع إلى حياته البائسة.

كتابة :ادم نزيه محمد

 

 

 

 

 


صور مختارة


مقالات ذات صلة

سوريّة تفوز بجائزة الأميرة ديانا
إقرأ المزيد ←
نصائح لأفضل النتائج في امتحانك الدراسي..
إقرأ المزيد ←
كيف تحصل على الدرجات النهائية في الامتحانات؟
إقرأ المزيد ←

أرشيف المقالات

صنف

القائمة